منتديات دزاير دريم
مرحبا بك لقد شرفتا موقعنا المتواضع نرجوا منك التسجيل في منتدياتنا حتى تتمكنا باتجول في منتديات dz dream براحة و حماية و بحقوقك الخاصة و تتمكن برؤية الروابط و المشاركة معنا في المنتدى

www.dz-dream.tk



و الفتنة اشد من القتل يا عباد الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اسلامية و الفتنة اشد من القتل يا عباد الله

مُساهمة من طرف waHab في الأحد أبريل 07, 2013 7:51 pm

والفتنة أشدُّ من القتل

الشيخ عكرمة بن سعيد صبري
المصدر: ألقيت في المسجد الأقصى يوم 5 رمضان 1427هـ
والفتنة أشدُّ من القتل

ملخَّص الخطبة:

1- حَقْن الإسلام للدِّماء.
2- مفاسد الاقتتال بين المسلمين.
3- عقوبة القاتل بغير حقٍّ.
4- هل للقاتل توبة؟
5- لا داعي للاختلاف.
6- الإشادة بالاتِّفاق على عدم التَّصعيد.
7- ظاهرة إطلاق النَّار في المسيرات وتشييع الجنائز.
8- التَّحذير من لغة السِّلاح.
9- الحثُّ على المحافظة على الوِتْر وسنَّة الفجر.
10- الحثُّ على التَّكافل الاجتماعي.


الخطبة الأولى

يقول رسولنا الأكرم محمِّد - عليه الصَّلاة والسَّلام -: ((إذا التقى المسلمان بسيفَيْهما؛ فالقاتل والمقتول في النَّار)). قيل: يا رسول الله، هذا القاتل، فما بال المقتول؟! قال: ((إنَّه كان حريصًا على قتل صاحبه)).

أيُّها المسلمون، أيُّها المؤمنون:
لقد حرص ديننا الإسلاميُّ الحنيف على حِفْظ الدِّماء وعدم إزهاق الأرواح، وعدَّ الاقتتال الدَّاخليَّ أشدَّ من القتل وأكبر خطرًا، فإنَّ الاقتتال الدَّاخلي يمثِّل فتنةً هوجاءَ وضلالةً عمياء، والله - سبحانه وتعالى - يقول في سورة البقرة: {وَالفِتنَةُ أَشَدُّ مِنَ القَتلِ} [البقرة: 191]، ويقول - عزَّ وجلَّ - في السورة نفسها: {وَالفِتنَةُ أَكبَرُ مِنَ القَتلِ} [البقرة: 217]، ويقول - عليه الصَّلاة والسَّلام - في حديثٍ مطوَّل: ((لا ترجعوا بعدي كفَّارًا يضرب بعضكم رقابَ بعضٍ)).

أيُّها المسلمون، أيُّها المؤمنون:
ذلك لما في الاقتتال الدَّاخلي من آثارٍ سلبيَّة وتَبِعاتٍ سيِّئة، ألا يدري أولئك المتقاتلون الذين يستعملون السِّلاح لغةَ تفاهمٍ فيما بينهم، ألا يدرون أنهم يرتكبون آثامًا متعدِّدة؟! إنهم يُشيعون الفوضى في المجتمع، إنهم يدبُّون الذُّعر فيما بين النساء والأطفال، إنهم يثيرون الثَّارات بين الناس، إضافةً إلى ما يترتَّب على الاقتتال من ترمُّل للنساء وتيتُّم للأطفال، ثم نقول للمتقاتلين بأنَّ النُّصوص تحكم عليكم بالكفر - والعياذ بالله.

أيُّها المسلمون، أيُّها المؤمنون:
ألا يدري القاتل الإثم الذي يلحقه نتيجة ارتكابه هذه الجريمة الكبرى؟! فالله - سبحانه وتعالى - يقول في سورة النساء: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء: 93]، ويقول تعالى في سورة المائدة: {مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا} [المائدة: 32]، ويقول - عزَّ وجلَّ - في سورة الأنعام: {وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [الأنعام: 151].

فهذه الآيات الكريمة وغيرها من الآيات الكريمة تحذِّر من القتل العَمْد؛ وذلك لحفظ الدِّماء وعدم إزهاق الأرواح. ويقول رسولنا الأكرم - عليه الصَّلاة والسَّلام -: ((اجتنبوا السَّبْع الموبِقات))؛ قيل: يا رسول الله، ما هنَّ؟ قال: ((الشِّرك بالله، والسِّحر، وقتل النَّفْس التي حرَّم الله إلاَّ بالحقِّ، وأكل الرِّبا، وأكل مال اليتيم، والتولِّي يوم الزَّحْف، وقَذْف المحصَنات المؤمنات الغافلات))، وفي حديثٍ نبويٍّ شريفٍ آخَر: ((فإنَّ دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرامٌ عليكم كحرمة يومكم هذا، في بلدكم هذا، في شهركم هذا)).

أيها المسلمون، أيها المؤمنون،
سؤال يطرح نفسه: هل للقاتل العمد توبة؟ والجواب: يصف عليه الصلاة والسلام حال القاتل والمقتول بقوله: ((يجيء المقتول بالقاتل يوم القيامة؛ رأسه بإحدى يديه، متلبِّبا قاتله بيده الأخرى، تشخب أوداجه دما، فيقول: يا رب، سل هذا: فيم قتلني؟ فيقول الله تعالى للقاتل: تعست، ويذهب به إلى النار)).

أيُّها المسلمون، أيُّها المؤمنون:
وقد سُئل الصَّحابي الجليل عبدالله بن عبَّاس - رضي الله عنهما - عن المصير الأخْرَوِيِّ للقاتل العَمْد؛ هل له توبة؟ فتلا قوله تعالى: {وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا} [النساء: 93]، ثم قال عبدالله بن عباس: "ما نُسِخَتْ هذه الآية ولا بُدِّلَتْ، وأنَّى للقاتل توبة؟!"؛ أي: ليس للقاتل العمد توبة.

أيُّها المسلمون، أيُّها المؤمنون:
وسؤالٌ آخَر يَتْبَع السؤال الذي قبله: متى تُقبَل توبة القاتل العَمْد؟
والجواب: تُقبل توبته في إحدى حالتَيْن:
الحالة الأولى: إذا أقيم على القاتل العَمْد حدُّ القِصاص: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ} [البقرة: 179]؛ وذلك على اعتبار أنَّ العقوبات في الإسلام زواجر وجوابر.

أما الحالة الثَّانية: فحين تتمُّ مراسم الصُّلْح، ويعفو أهل القتيل عن القاتل، شريطة أن يندم على فعلته، ويُعلِن توبته أيضًا.
أمَّا إذا لم تتحقَّق إحدى هاتَيْن الحالتَيْن؛ فلا توبة للقاتل العَمْد، والفتنة تكون أشدُّ من ذلك، إنها تخرج المسلم من رِبْقَة الإسلام - والعياذ بالله.
لنتساءل: على أيِّ شيءٍ يختلف المختلِفون على السَّاحة الفِلَسْطِينيَّة؟ هل بقي لنا شيءٌ حتى نختلف عليه؟! هل نختلف على المستعمرات والمستوطنات السَّرطانية التي نهبت البلاد وشتَّتِ العباد؟! هل نختلف على الطُّرق الالتفافيَّة التي حاصرتِ المدن والقرى والمخيَّمات، وضيَّعتِ الأراضي والبيوت؟! هل نختلف على الجَدار العنصريِّ الذي عَزَلَنَا عن بعضنا البعض وجعلنا (كنتونات)؟!

أيُّها المتصارعون والمتناحرون:
اتقوا الله في شعبكم المرابِط الصَّابر، اتقوا الله في بلادكم؛ أرض الرِّباط والمصابَرة، احذروا من (الطَّابور الخامس) والعملاء الذين يثيرون الفِتَن ويقومون بالاغتيالات، حتى أدَّى إلى أن يتَّهم بعضنا بعضًا زورًا وبُهتانًا.
إنَّنا نبارك ما تمَّ الاتفاق عليه بين الأطراف المتنازِعة على عدم التَّصعيد، وعدم التَّشهير، وعدم الاقتتال. إذًا فكلُّ مَنْ ينقض هذا الاتِّفاق يجب أن يحاسَب من قِبَل المسؤولين عنه، ويجب أن يتعاون الجميع لكشف هُوِيَّة مَنْ يقوم بنَقْض هذا الاتِّفاق؛ بهدف معرفة العملاء والمندسِّين، ووضع حدٍّ لهم ومحاسبتهم، ولوضع حدٍّ للفوضى والانفلات الأمنِّي.

ونتساءل بمرارةٍ واحتجاج: لماذا تَبْرُز المظاهر المسلَّحة في الشَّوارع والطُّرقات وفي المسيرات وتشييع الجنائز؟ هل مثل هذه المظاهر السيِّئة موجود في دول العالم؟! يجب أن تختفي هذه المظاهر في بلادنا، والتي تؤدي إلى نتائج سلبَّية على المجتمع، والتي تثير الرُّعب والخوف لدى المواطنين، ثم ضدَّ مَنْ نُشْهِر هذا السِّلاح ونُطلق الرَّصاصات في الهواء؟! إنها تصرُّفات غير مسؤولة، ويجب أن يوضَع حدٌّ لهذه التَّصرفات الطَّائشة الشاذَّة.

أيُّها المسلمون:
يا أهلنا، ويا قومنا المرابِطين، إنَّ لغة السِّلاح لن تكون لغةَ تفاهمٍ وتحاورٍ فيما بيننا، ولتتَّعِظوا بما حلَّ بالمسلمين سابقًا من الخلافات الدَّمويَّة، اتَّعِظوا بما حَصَلَ في معركة الجمل سنة 36 للهجرة، وما حصل في معركة صفِّين سنة 37 للهجرة، ولا يزال المسلمون في العالم يعانون من النَّتائج السلبيَّة لهاتَيْن المعركتَيْن.
يا إخوتنا في غزة، ونابلس، وجِنين، وخان يونس، ورفح، وسائر المدن والقرى والمخيَّمات الفِلَسْطِينيَّة، كونوا على قدر المسؤولية، ضعوا المصلحة العامَّة فوق جميع الاعتبارات الفَصائِلِيَّة والحمعتوهَّة والشَّخصيَّة، وإننا لمنتظرون، ووفَّقكم الله لما فيه خيرٌ للبلاد والعباد.
جاء في الحديث النبويِّ الشَّريف: ((لَزَوَال الدُّنيا أهْوَن عند الله من قتل رجلٍ مسلمٍ)).

أيها المرابِطون، أيها المحتسِبون:
إنَّ العالم ينظر إليكم بترقُّبٍ ليروا ماذا أنتم فاعلون، ولا يخفى عليكم أنَّ أعداء الإسلام يخطِّطون ويبرمجون لافتعال الصِّراع الدَّاخلي، ولينشغِل بعضُنا ببعضٍ؛ فكونوا على قَدْرٍ من المسؤولية، وأثبِتوا للعالم أنكم أَتْباع محمَّد - عليه أفضل الصَّلاة والسَّلام - وأنكم أحفاد أبي بكر وعمر وأبي عُبيْدة وخالد وبلال وسلمان وصلاح الدِّين.

{وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} [التوبة: 105]، {رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنْ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ} [التوبة: 105]، {رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [الممتحنة: 5].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللهم صلي على خير الخلق محمد صلى الله عليه و سلم

waHab


عدد المساهمات : 1304
تاريخ التسجيل : 30/12/2009
العمر : 21
الموقع : dz-dream.7olm.org
العمل/الترفيه : الرياضة

http://dz-dream.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى